تفاصيل رفع سعر الفائدة علي القروض في السعودية الي نسبة 5 %

اعلنت عدة مصادر في بنوك السعودية قرب رفع اسعار الفائدة علي القروض بشكل عام وخاصة القروض الشخصية في السعودية بنسبة تصل الي 5 % وذلك بسبب رفع سعر الفائدة الامريكية خلال ديسمبر الماضي وانباء عن رفعها مجددا في مارس القادم …

تفاصيل رفع سعر الفائدة علي القروض في السعودية الي نسبة 5 %

تفاصيل رفع سعر الفائدة علي القروض في السعودية الي نسبة 5 %

 

وحسبما اوضحت صحيفة سبق السعودية اليوم ، في تقرير جمع اراء عدد من المسئولين في البنوك السعودية الرسمية والخاصة ، اوضح التقرير ان البنوك السعودية تعتزم رفع سعر الفائدة على القروض، بما فيها القروض الشخصية في السعودية ، خلال الفترة القادمة ، لتصل نسبة الفائدة علي القروض في السعودية الي 5 % في الفترة المقبلة.
 

وعن اسباب رفع سعر الفائدة في السعودية شرح احد المصادر المصرفية ان السبب الرئيسي لرفع سعر الفائدة في السعودية هو رفع سعر الفائدة علي الدولار في امريكا شهر ديسمبر الماضي 2014 ، بجانب عزم مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي رفع سعر الفائدة على الدولار مجددا في شهر مارس 2016 ،حيث قام مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بالابقاء علي سعر الفائدة القياسي بدون تغيير في نطاق 0.25 إلى 0.50 % في اجتماعه لهذا الشهر وفي انتظار جلسته في شهر مارس لحسم موضوع سعر الفائدة الامريكية ،  الامر الذي سيمثل ضغطا علي الاحتياطي النقدي السعودي والذي يتكون معظمه من عملة الدولار الامريكي بجانب اليورو الاوروبي.

 

وعن توقعات رفع اسعار الفائدة في السعودية الشهور القادمة اوضحت ان نسبة زيادة فائدة البنوك ستكون من 1.30 إلى 2.5 على القروض الجديدة، وقد تصل إلى 5  % على القروض التكميلية ، اما عن السايبر واللايبر أيضاً يمثلان سعرَيْ الفائدة المتداولة بين البنوك عند الإقراض فيما بينهم؛ إذ يتم تحديدهما بشكل يومي.

 

من جانبه، قال الخبير والمحلل الاقتصادي راشد الفوزان لـ”سبق” معلقاً على الموضوع إن ما يحدث يُعد أمراً طبيعياً؛ والسبب يعود في ذلك إلى رفع الفائدة الأمريكية؛ وبالتالي ارتفاع ما يسمى بـ”السايبر” بين البنوك المحلية ، وأشار إلى أنه بعد تحديد سعر الفائدة يومياً للسايبر يتم وضع هامش الربح (MARGIN) على الإقراض، سواء التجاري أو الشخصي؛ إذ يعد التجاري أقل سعراً من الفردي، أو ما يسمى تجارة التجزئة ، وبيّن أن البنوك عندما ترفع أسعارها وهوامش أرباحها تكون منطقية، وترفعها بمقتضى دراسات مستفيضة وتحليل دقيق لأوضاع السوق والمنافسة والتغير في تكلفة الأموال ، وكانت قيمة القروض البنكية في السعودية قد وصلت فقط العام الماضي إلى 319 ملياراً.

 

من جهة أخرى، قال الأمين العام للجنة المصرفية بالبنوك السعودية طلعت حافظ في تصريح إلى “سبق”: من حق البنوك أن تعيد النظر بين الحين والآخر في أسعار القروض تبعاً لمتغيرات السوق، بما في ذلك تكلفة الأموال بالنسبة، التي تختلف من بنك إلى آخر ، وأوضح أن عقود التمويل بصيغة المرابحة لا تسمح لجهات التمويل بتغيير أسعار التمويل خلال فترة سريان العقد. لافتاً لعقود التمويل بصيغة الإجارة المنتهية بالوعد بالتملك؛ فهي تعطي الحق لجهة التمويل بمراجعة أسعار التمويل دورياً.
 

 

وردًّا على سؤال “صحيفة سبق السعودية ” حول التسريبات التي انتشرت في الفترة الاخيرة في البنوك السعودية وسوق المال ، والتي تشير إلى أن رفع نسبة الفائدة في السعودية إلى 5 % ، أكد أن رفع الأسعار وهوامش الأرباح على القروض يحكمه الاعتبارات سالفة الذكر، وقد يصعب التنبؤ مسبقاً بأية ارتفاعات ومستوياتها ،

 

يذكر انه بجانب رفع سعر الفائدة علي الدولار الامريكي تعاني السعودية ودول الخليج من ازمة انخفاض سعر برميل البترول علي الرغم من اننا في موسم الشتاء وبداية عام 2016 ، حيث بدأت السعودية ودول الخليج في التغيير من سياستها الاقتصادية ، وطرح عدة بدائل في مواجه اسعار النفط المنخفضة خاصة بعد وصولها الي اقل من 35 دولار لبرميل النفط في الوقت الذي يعاني فيه سوق البترول من تخمه المعروض.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.