من هو سائق التوك توك ؟ و سبب حذف الفيديو المثير للجدل

تفاعل مستخدمي تويتر وفيس بوك مع فيديو سائق التوك توك عبر برنامج عمرو الليثي واحد من الناس حيث أثارت كلمات سائق التوكتوك الفصيح المصريين وانتشر هاشتاج “انا خريج توكتوك” ليعبر عن حال الشباب في مصر في ظل الازمة الاقتصادية.

من هو سائق التوك توك ؟ و سبب حذف الفيديو المثير للجدل

من هو سائق التوك توك ؟ و سبب حذف الفيديو المثير للجدل

فيديو سائق التوك توك يعبر عن حال المصريين

و استطاع أحد سائقي “التوك توك” عبر برنامج عمرو الليثي واحد من الناس علي قناة الحياة ان يعبر عن حال المصريين حاليا و حالة الحكومة بشكل اكثر من رائع حيث الجدل بين الشباب خاصة عندما قالة “أنا خريج توك توك” وكان الفيديو الاصلي ل سائق التوك توك قد تخطي 4 ملايين مشاهدة قبل حذفه اليوم الا انه تم اعادة نشره اكثر من مرة.

 

شاهد فيديو سائق التوكتوك يعبر عن حال مصر الأن ويهاجم الحكومة بشجاعة

 

سائق التوك توك يلخص حال مصر في 3 دقائق

و استطاع الشاب المصري سواق التوك توك ان يلخص مشاكل مصر الاقتصادية والاجتماعية بشكل مبسط في 3 دقائق فقط ، منتقدا إنقاق الدولة الملايين علي حفل البرلمان في شرم الشيخ ، وايضا دفع أموالا طائلة على مشروعات قومية غير ذات جدوى بحسب قوله – في ظل الأزمة الاقتصادية الراهنة وارتفاع أسعار السلع الأساسية وتردي حال التعليم.

وقال السائق: “دولة لها برلمان ولها مؤسسات عسكرية وأمنية داخلية وخارجية و20 وزارة حالها يبقى بالوضع والشكل ده ازاي، بالله عليك قبل ما تحصل انتخابات رئيس الجمهورية كان عندنا سكر يكفينا وكان عندنا أرز وكنا بنصدره، ايه اللي حصل عايزين نفهم، نتفرج على التلفزيون نلاقي مصر فينيا وننزل الشارع نلاقي بنت عم الصومال”.

 

اسباب حذف فيديو سائق التوك توك من يوتيوب

وعلي الرغم من انتشار فيديو سائق التوك توك علي الانترنت خاصة علي تويتر وفيس بوك ، الا ان قناة الحياة سارعت في حذف فيديو سواق التوكتوك بسبب ما يحتويه الفيديو من مهاجمة صريحة للرئيس عبدالفتاح السيسي والحكومة والبرلمان.

ومن جانبه قال الإعلامي عمرو الليثي عبى حسابه على «فيس بوك»، إنه حذف فيديو «سائق التوك توك»، من قناته على «يوتيوب»، بناء على رغبة قناة الحياة باعتبارها مالكة لحقوق الملكية الفكرية لما يبث على شاشتها ، الا انه لم يوضح المزيد مكتفيا باعادة نشر الفيديو مرة اخري.

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.