اسباب خسائر شركة غزل المحلة وحقيقة خصخصتها

شركة غزل المحلة اكبر شركات الغزل والنسيج في مصر والشرق الاوسط ، الا انها اصبحت تعاني من خسائر مالية ضخمة ادت الي التفكير في خصخصة الشركة وبيعها ، حيث وصلت خسائر شركة غزل هذا العام الي 800 مليون جنيه ، علي الرغم من وجود عمالة مدربة وادوات انتاجية عالية المستوي فما هي اسباب خسائر شركة غزل المحلة .

اسباب خسائر شركة غزل المحلة وحقيقة خصخصتها

اسباب خسائر شركة غزل المحلة وحقيقة خصخصتها

اسباب خسائر شركة غزل المحلة للغزل والنسيج في مصر

تمتلك شركة غزل المحلة العديد من المصانع للغزل والنسيج والملابس الجاهزة والمنتجات القطنية والبوليستر و الكثير من المنسوجات المتنوعة حيث يوجد حوالي 50000 نول تضمهم عشرة مصانع للنسيج في غزل المحلة ، تستهلك حوالى مليون قنطار من القطن تمثل 25% من إجمالى الاستهلاك الكلى للجمهورية اما عن اسباب تحقيق شركة غزل المحلة 800 مليون خسائر هذا العام فهي كالتالي :-

– تقادم الماكينات وعدم صيانتها او استبدالها بشكل يضمن استمرار الانتاج ، خاصة مع تفاقم ازمة الدولار وتعويم الجنيه.

– قلة المادة الخام نتيجة ازمة زراعة القطن في مصر.

– عدم وجود سيولة مالية كافية لزيادة الاستثمارات في شركة غزل النسيج او علي الاقل صيانة الماكينات والمعدات الموجودة حاليا بشكل مناسب.

– العمالة الضخمة في شركة غزل النسيج حيث يبلغ عدد العاملين بالشركة 24,000 عامل وموظف و 3،000 عامل مؤقت، وتقلص العدد حاليا لنحو 18 ألف عامل وموظف يتقاضون مبالغ ضخمة من ميزانية الشركة دون عائد اقتصادي مناسب.

– ويبقي السبب الرئيسي في خسائر شركة غزل المحلة و شركات الغزل والنسيج في مصر بشكل عام وهو اغراق المنتجات الصينية المستوردة للسوق المصري سواء في الملابس او المنتجات القطنية او البويستر او غيرها من الاقمشة التي يتم استيرادها من الصين باسعار منخفضة جدا لا تستطيع شركة الغزل والنسيج المنافسة معها سواء داخل مصر او خارج مصر ، الا ان الجودة و القطن المصري الممتاز يبقي عامل اساسي قد يستعيد لشركة غزل النسيج مكانتها في حالة التخطيط والتسويق الجيد.

 

حقيقة خصخصة شركة غزل المحلة او بيعها عدد من مصانعها لمستثمر اجنبي

ومع اعلان الحكومة المصرية عودة التوجه الي خصخصة شركات القطاع العام وقطاع الاعمال او طرح عدد من اسهمها في البورصة ، ظهر الحديث مرة اخري حول خصخصة شركة غزل المحلة و بيع عدد من مصانعها لمستثمر عربي او اجنبي ، لمواجهة الخسائر السنوية الضخمة التي تقدر باكثر من 800 مليون جنيه.

الا ان مصدر حكومي اوضح انه لا نيه لخصخصة شركة غزل المحلة او بيع احد مصانعها في الوقت الحالي خاصة مع حجم العمالة الكبير ، مؤكدا ان الفترة القادمة سوف تشهد اعادة تخطيط لشركة غزل المحلة داخليا و تنشيط تسويق منتجاتها سواء داخل مصر او التصدير للخارج.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.