الاسباب الخفية في غلق السفارات الاجنبية في القاهرة

بعد الغلق المفاجئ للسفارة البريطانية في مصر بقرار الخارجية البريطانية ، تم اغلاق السفارة الكندية ايضا وسط اخبار بقيام سفارات اجنبية اخري مثل السفارة الامريكية والمانية بتعليق ووقف عمل سفاراتهم لدى القاهرة، وكانت الخارجية البريطانية قد عللت تعليق عمل السفارة قائلة ان سبب وقف عمل السفارة البريطانية في القاهرة هو دواعٍ أمنية تحول استمرار عمل السفارة.

السفارة البريطانية في القاهرة

السفارة البريطانية في القاهرة

 

الاسباب غير المعلنة رسميا لغلق السفارات في القاهرة

علي الرغم من تصريح سفارة بريطانيا وسفارة كندا في القاهرة ان السبب هو دواعي امنية،بجانب تحذيرات السفارة الأمريكية لمواطنيها في مصر بتوخى الحذر من وقوع عمليات إرهابية، الا ان المتابعين يرون ان السبب الرئيسي هو تقرير مجلس الشيوخ الامريكي القادم…

 

تقرير مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء 9 ديسمبر

كل هذا يأتي بسبب تقرير الكونجرس الامريكي المتوقع اصداره خلال ايام بخصوص تعذيب اعضاء تنظيم القاعدة الارهابي علي ايدي عناصر المخابرات الامريكية السي اي ايه ، حيث يوضح التقرير السري الذي سوف يتم اعلانه في وسائل الاعلام استخدام الجنود الامريكان وعناصر السي اي ايه وسائل تعذيب وما يسمي تقنيات “الاستجواب العنيفة” ومن أساليب التعذيب التي استخدمت من قبل وكالة الاستخبارات بين 2001 و2009، الايهام بالغرق والحرمان من النوم والتعذيب البدني والنفسي والحبس في اماكن غير آدمية والتعرية والتعذيب بالكهربا وغيرها من الوسائل التي من المفترض انها محرمة الاستخدام ، وسوف يتم نشر معلومات جديدة عن تقنيات “الاستجواب العنيفة” من قبل مجلس الشيوخ الامريكي اليوم الثلاثاء لوسائل الاعلام.

ولهذا تحاول الدول الغربية في مقدمتها امريكا وبريطانيا اتخاذ الحذر خاصة في الدول العربية والاسلامية في تخوف من حدوث شغب وهجوم علي سفارات هذه الدول وخاصة في مصر بسبب تقرير تعذيب سجناء القاعدة وجوانتانامو.

 

قيام امريكا بارسال 4500 من قوة التدخل السريع والمارينز الي الشرق الاوسط

وعلي جانب اخر قام الجيش الامريكي بتعزيز تواجده في قواعدة بالشرق الاوسط خاصة الدول العربية ، حيث من المتوقع ان يتم هجمات ارهابية ومظاهرات اعترضا علي التقرير المتوقع صدوره بسبب تعذيب السجناء المسلمين من تنظيم القاعدة في جوانتنامو وامريكا واستخدام وسائل تعذيب غير انسانيه للحصول علي معلومات من افرا التنظيم في فترة ما بعد هجمات الحادي عشر من سمبتمر وحتي تولي الرئيس اوباما 2009. 

ولكن ما قامت به بريطانيا وكندا قد يكون لهذا السبب او اسباب اخري خاصة ان التوقيت مع نهاية العام وموسم الاجازات واعياد الكريسماس والتي يفضل فيها الاجانب والعديد من المصريين التنقل للخارج وبغلق هذه السفارات سوف تنعدم الحركة الي هذه الدول عبر مصر.

 

رد فعل من جانب اجهزة الامن المصرية

وعلي الجانب الاخر اكدت اجهزة الامن المصرية المختلفة قدرتها علي السيطرة علي الوضع الامني وتأمين السفارات في القاهرة ، وانه لم يتم الاقتراب او الهجوم علي سفارات اجنبيه منذ فترة ثورة يناير، وان خطط تأمين السفارات محكمة وجاهزة لاي تطور ولا حاجة لاغلاق السفارات خاصة مع تحسن الوضع الامني في القاهرة ، اما بالنسبة لشوارع جاردن سيتي فحدث مشدات ومشاكل خاصة بوجود حكم قضائي بعدم غلق الشوارع اما عربيات السكان ، وايضا التفتيش المستمر لكافة المارة في المنطقة ، وتوقف العديد من المحلات والمصالح في المنطقة بسبب اجراءات التأمين المبالغ فيها للسفارات في منطقة الزمالك وجاردن سيتي.

لذلك علي المدي الطويل يجب نقل كافة السفارات خارج منطقة القاهرة الكبري ونقلها لاحدي المدن الجديدة، حتي يسهل تأمينها ويقل اثر وجودها السلبي علي سكان المنطقة وحركة تنقل المواطنين.

 

تأثير اجراءات السفارات الاخيرة علي حركة السياحة في مصر

صرحت المتحدثة باسم وزارة السياحة أنه لا وجود لأى تأثيرات سلبية على مستوى الحجوزات السياحية خلال الموسم المقبل، وان إعلان بعض السفارات الأجنبية تعليق أعمالها بالبلاد هو مجرد إجراء احترازى، لا يؤثر علي حركة السياحة القادمة لمصر، وان القلق يكون في حالة اذا قامت هذه الدول بعمل تحذيرات للسفر الي مصر لكنها اكدت انه لا يوجد سبب او دعوي لذلك، وان نصائح السفر لمصر من بريطانيا وكندا وامريكا كما هي لم تتغير ولم يتم رفع حالة الخطر.

فهل يكون سبب اغلاق سفارتي بريطانيا وكندا امني فقط ومجرد تحذيرات ام ان هناك عمليات امريكية وبريطانية في المنطقة، خلال الايام المقبلة سواء في العراق او ليبيا وتخشي هذه الدول الهجوم العكسي علي سفاراتها هذا ما سوف نعرفه خلال الايام المقبلة…

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.