بداية تبادل الجنيه باليوان الصيني وما هي آلية تبادل العملة مع الصين ؟

اعلن مصدر في البنك المركزي المصري اليوم بداية عملية تبادل العملة مع الصين ، حيث سيتم تبادل الجنيه المصري باليوان الصيني في عمليات الاستيراد من الصين وايضا في العديد من عمليات التصدير ، ليحل اليوان الصيني محل الدولار الامريكي بالتدريج مع تعاملات البلدين.

بداية تبادل الجنيه باليوان الصيني وما هي آلية تبادل العملة مع الصين ؟

بداية تبادل الجنيه باليوان الصيني وما هي آلية تبادل العملة مع الصين ؟

 

بداية عملية تبادل العملة بين مصر والصين و استبدال الدولار باليوان

وفي ظل ازمة الدولار الحالية في مصر وارتفاع سعر الدولار في البنوك الي اكثر من 18 جنيه ، اعلن مصدر في البنك المركزي المصري انه تم البدء في عملية تبادل العملات مع الصين ابتداء من اليوم 1 ديسمبر 2016 حيث سيتم تبادل الجنيه المصري باليوان الصيني الامر الذي من شأنه أن يعود بالنفع على الاقتصاد المصرى، وتخفيف الضغط علي الاحتياطي النقدي من الدولار ، خاصة وان مصر تستورد من سلع ومنتجات بـ 12 مليار دولار سنويا ، بجانب ان الكثير من السفن الصينية تمر عبر قناة السويس.

 

تفاصيل تبادل العملة بين مصر والصين و تبديل الجنيه باليوان الصيني

وحسبما اوضح المصدر المصرفي فإن آلية تبادل العملة مع الصين ستسهل من عمليات الاستيراد والتصدير بالجنيه واليوان ، علي ان يقوم البنك المركزي المصري والبنك المركزي في الصين ، بتنظيم آلية تبادل العملات والتعامل مباشرة بالجنيه المصرى والعملة الصينية “اليوان”، علي ان يتم دفع الفوارق باحدي العملات الدولية الاخري سواء الدولار او اليورو او الجنيه الاسترليني.

الامر الذي سيؤدي الي خفض الضغط علي طلب الدولار في مصر بنسبة كبيرة خاصة وان مصر تستورد من الصين ما يبلغ قيمته 12 مليار و250 مليون دولار سنويا معظمها سلع وادوات كهربائية واستهلاكية يوجد بديل مصري لها.

 

عجز الميزان التجاري بين مصر والصين قد يقلل من تأثير تبادل الجنيه باليوان علي سعر الدولار

وعلي الجانب الاخر فان مشكلة عجز الميزان التجاري بين مصر والصين قد تقلل من تأثير تبادل الجنيه باليوان الصيني خاصة وان صادرات مصر للصين لا تتعدي مليار دولار سنويا ، فحتي يظهر تأثير تبادل العملات بين الصين ومصر ويقل الطلب علي الدولار لا مفر من ترشيد الاستيراد من الصين او زيادة صادرات مصر اليها.

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.