قصة لعبة مومو وسبب انتشارها بين الأطفال والشباب ودفعهم للانتحار

كشف مبتكر لعبة مومو الحقيقة وراء شكل الدمية المخيفة ، وسبب انتشار لعبة تحدي مومو بين الأطفال والشباب الأمر الذي أدي إلى حدوث حالات انتحار بسبب اللعبة ، حيث انتشرت اللعبة على تطبيق الواتس آب وفكرة وجود لعنة بهذه الدمية إلا ان صانعها اكد على أن صورة “مومو” المرعبة هي مجرد دمية صغيرة وليس لها قصة أو حادثة كما يشاع.

قصة لعبة مومو وسبب انتشارها بين الأطفال والشباب ودفعهم للانتحار

قصة لعبة مومو وسبب انتشارها بين الأطفال والشباب ودفعهم للانتحار

 

مبتكر دمية مومو يوضح حقيقة لعبة تحدي مومو وما السر وراء انتشارها بهذا الشكل

وحسبما أكد مبتكر عروسة مومو ، الياباني “كيسوكى آيزو” صاحب ال 43 عاما قائلا أنه ابتكر الدمية بغرض المزاح مع اصدقائه ومشاركة في معرض فني للعرائس في العاصمة اليابانية طوكيو 2016 ، واستوحى صورة مومو وشكلها المرعب ذات العيون الجاحظة والابتسامة المخيفة، من أفلام الرعب خاصة فيلم The Ring .

صورة لعبة مومو وصانع اللعبة يحمل قناعها مؤكدا على انها مجرد دمية

صورة لعبة مومو وصانع اللعبة يحمل قناعها مؤكدا على انها مجرد دمية

 

الا أنه تم استغلال مومو في لعبة تحدي انتشرت بين الاطفال والمراهقين حول العالم وصلت إلى تحدي القتل والانتحار بينهم ونفي الاقوال والاخبار المتداولة على رسائل الواتس آب التي تقول أن إنها كانت طفلة وماتت صغيرة بحادثة مريعة تاركة ورائها لعنة.

 

قصة لعبة تحدي مومو وعلاقتها بالحوت الازرق ولعبة مريم

أما عن قصة لعبة “تحدي مومو” والتي تعتمد على نظام لعبة الحوت الازرق ولعبة مريم وغيرها من الالعاب السادية الموجهة للاطفال والمراهقين ، حيث يتم الاشتراك في تحدي مومو من خلال رسائل الواتس اب وعبر رقم غريب تقول اللعبة أن الدمية مومو هي المرسلة لهذه الرسائل المخيفة .

علاقة لعبة تحدي مومو وتحدي لعبة الحوت الازرق ولعبة ومنع تهديدات الانتحار

علاقة لعبة تحدي مومو وتحدي لعبة الحوت الازرق ولعبة ومنع تهديدات الانتحار

وتطلب من اللاعب عدد من التحديات في مستويات متدرجة بجانب طلب ارسال معلومات شخصية وحساسة لاستخدامها في التهديدات وترهيب الاطفال والشباب الامر الذي قد ينتهى في العديد من الحالات بالانتحار أو اذي نفسي شديد للطفل لا رجعه منه.

 

ندم مصمم لعبة تحدي مومو ودعوة لمسح ألعاب الحوت الازرق وتحدي مومو من الانترنت

وعلى الجانب الآخر ابدي مصمم لعبة تحدي مومو ندمه الشديد وخيبة أمله خاصة وانه اراد المزاح والترفية وليس الاضرار والوصول إلى انتحار عدد كبير من المستخدمين قائلا في تصريح لصحيفة صن الانجليزية “أشعر وكأنني في ورطة لكن كل ذلك ليس بإرادتى اعلن اسفي الشديد لاسر الضحايا لم ارغب في أن تكون هذه هي النهاية” ، وكان مبتكر دمية مومو قد قام بتدمير الدمية التي صممها في اليابان مشددا انها مجرد بلاستيك ومطاط ومن تصميمه وليس لها قصة خلفية مخيفة أو ملبوسة أو شئ من هذا القبيل.

 

تعرف من هنــــــــــــــــــــــــــــا على :-

طريقة حماية الاطفال والشباب من لعبة الحوت الازرق ومنع تهديدات الانتحار

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.