5 حقائق عن جمعة الشوان

اشتهر جمعة الشوان بعد مسلسل دموع فى عيون وقحة الذى قام ببطولته عادل امام حيث جسد المسلسل قصة اختراق المخابرات المصرية للموساد الاسرائيلى طيلة 11 عاما دون ان يكتشف احد ان جمعة الشوان هو عميل مزدوج يعمل لصالح مصر نستعرض معهم خمسة الحقائق التى لا يعرفها الكثيرون عنه 

احمد الهوان - جمعة الشوان

احمد الهوان – جمعة الشوان

ـ اسمه الحقيقي أحمد محمد عبد الرحمن الهوان من مواليد 6 أغسطس 1939 بمحافظة السويس وتم تغيير اسمه فى المسلسل لاسباب درامية و مخابراتيه

 

ـ نشأ وتربي فى مصر فى السويس وقرر السفر الى اليونان بحثا على الرزق والمزيد من المال لاسرته وبعد سفره الى اليونان تلاقاه عناصر الموساد هناك وحاول الموساد الإسرائيلي تجنيده عن طريق النساء ومنحه مبلغ 185 ألف دولار حوالى 2 مليون دولار باسعار الان ، الا انه قرر العودة الى مصر و ابلاغ السلطات والمخابرات المصرية ولقاء الرئيس جمال عبد الناصر وإطلاعه على الأمر حيث قررت المخابرات تدريب أحمد الهوان علي ان يكون عميلا مزدوجا بدلا من قطع الاتصال حيث ان وجود عميل مزدوج لمصر فى الموساد اماد عمل المخابرات كثير فى فترة حركة من الصراع العربي الاسرائيلي ومن ثم قرر أحمد الهوان التعاون مع الموساد حتى يحقق الاهداف المخابراتيه المصرية.

 

ـ لم يكن هو وعادل امام على توافق مع أحمد الهوان بخصوص المسلسل نظرا لعدم تعامل عادل امام معه بشكل جيد كبطل مصرى هام وعلى جانب اخر تمنى احمد الهوان ان من يمثل دوره فى مسلسل “دموع في عيون وقحة” جمعة الشوان ، الفنان محمود مرسي أو فريد شوقي، فالأول كان فى حجم جسده أما الثاني فيشبهه.

 

ـ عانى الهوان كثير فى اسرائيل حيث كان فى قلب بلاد العدو وكان يخاف ان يتم اكتشافه من وقت لاخر و اعدامه كما حدث لعدة عناصر مخباراتيه فى اسرائيل فكان يخاف حتى  من الاحلام ان يتكلم اثناء نومه عن مصر فيسمعه احد هناك بجانب تعامله مع عده عناصر مخابراتيه اسرائيلية وعربية خطرة و وجوده فى اسرائيل اثناء سنوات الحرب وانتصار اكتوبر هناك.

 

ـ بعد حرب اكتوبر المجيدة غير الموساد سياسته وطريقة تعاملة مع كافة عناصر وجرت عدة مراجعات وتطوير للعناصر الجاسوسية وكان منها احمد الهوان حيث تعاملو معه كمصدر ثقة وطلبوا منه ان يصبح عميلا من داخل مصر واعطوه جهازا  متطورا يرسل أي رسالة في 6 ثوان من اى مكان فى مصر ، و طبعا كما شاهدنا جميعا فى مسلسل دموع فى عيون وقحة المشهد الاخير حيث كانت المخابرات المصرية معه من البداية للنهاية وكانت أول رسالة يبثها من الجهاز “شكرا لحسن تعاونكم معنا طوال الـ 11 عاما من خلال رجلنا جمعة الشوان.. المخابرات العامة المصرية” وتوضح وثائق اسرائيلية ان الفريق المكلف بالتعامل مع احمد الهوان تمت اقالته ومحاكمته ومنهم من قام بالانتحار بسبب عار الهزيمة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!